لايف ستايل | حياة حميمة

العلم يكشف سبب انجذاب النساء إلى الرجال السيئين

هل يستحق كل المتاعب؟
فانيسا هبر
27 مايو 2020
 

يُقال إن الصفات الحسنة والمعاملة اللطيفة تجذب النساء، لكن هل هذا صحيح في الواقع؟


قد يكون من المستحيل معرفة ما نريده نحن النساء، ولا نعلم ما يرضينا. لكننا نوافق جميعاً على أمر واحد، رغم غرابته، أن الشاب اللطيف بشكل مبالغ به لا يمكنه أن يخطف قلوبنا. لا نعلم ما خلفية ذلك الشعور، لكن كلّما كانت العلاقة العاطفية غامضة ويتخلّلها بعض التحديات، كلّما كانت مشوّقة ومرغوبة أكثر. صحيح إنها الطريق الأصعب وغالباً ما نكون ضحاياها، لكن الدراسات العلمية كشفت لمَ تنجذب النساء أكثر إلى الرجال السيئين الـBad Boys؟

 

 

من هم "الرجال السيئين" بحسب العلماء؟

يقول البروفسور والطبيب النفسي مايكل كننغهام Michael R. Cunningham في جامعة  University of Louisville إنهم الرجال الذين يتمتعون بذكورية جريئة وهي مرتبطة بالجنس." كما تصفهم البروفيسورة في علم النفس مادلين فوجير أنهم رجال متمرّدون وغير متوفرين عاطفياً.


كذلك، يتمتع الرجال السيئين بثلاث انواع صفات سلبية بحسب العلماء وهي:

نرجسي: يشعر بالفوقية وأنه أفضل من الآخرين  

ميكافيلي: شخص قاس ويستغل الآخرين

مضطرب عقلياً: يظهر سلوكاً معادياً للمجتمع وسلوكاً متهوراً

 

 

ما سبب إنجذاب النساء إلى هذا النوع من الرجال؟

يفسّر العلم الحقيقة خلف هذا الإنجذاب الغريب نحو السلوك العدائي والمسيطر. وفي هذا الصدد، تقول الدكتورة فوجير إن وفقاً للأبحاث تنجذب النساء أكثر إلى الرجال الذكوريين خلال منتصف الدورة الشهرية، عندما يكنّ أكثر خصوبة.  وتشير إلى أن "الرجال الذين يتمتعون بصفات ذكورية للغاية يتمتعون بجينات أفضل، مما تجدها النساء جذابة بشكل لا إرادي".

رغم ذلك، عندما تُسأل النساء ما هي صفات الشريك المثالي، يذكرن سمات الرجل اللطيف، مثل الصدق والثقة والاحترام. وفي هذا الصدد، تقول مادلين: "صحيح أن النساء يتجنبن الوقاحة، عدم الاحترام أو العدوانية الجسدية. ويعلمن جيداً، على مستوى واعٍ، أن الرجال السيئين لا يصلحون بان يكونوا شركاء حياتهنّ على مدى الطويل."

 

كذلك، قد يعود انجذاب النساء إلى الرجال السيئين إلى امتلاكهم صفات مختلفة وجريئة مما تبدو ممتعة ومثيرة للإهتمام أكثر بالنسبة للنساء. لكن مواعدتهم يمكن أن تؤدي أيضًا إلى مشاكل كبيرة وجرح المشاعر والخلافات المتواصلة...

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يكون الرجال السيئون من المحرمات، مما يزيد من جاذبيتهم. فعندما نريد شيئًا لا يمكننا أو لا يجب أن نمتلكه، فرغبتنا فيه تزداد بشكل كبير.

 

يوضح روبين ماكاي، دكتور في علم النفس:

 

"تمتلك الفتيات مجموعة من السمات، مثل التمرد، لكن غالباً ما يتم قمع هذه السمات أثناء الطفولة، لتكوين شخصية نموذجية عن النساء في المجتمع لتكون مقبولة. لكن إذا لم تتمكن الفتاة من التعبير عما بداخلها، فقد تجد هذا النقص في الشاب السيء وكأنه وسيلة للتعبير عن تمردها الداخلي بشكل غير مباشر."

 

وبالتالي، يوافق العلماء على أن "الفتاة الطيبة" تنجذب بشكل كبير إلى الفتى السيء لأنه يشعرها بالحرية. رغم أن ذلك لا يجعله شريكًا مناسباً على المدى الطويل، إلا أنه يبدو جذابًا للغاية مما يستحق الألم والمشاكل التي تأتي نتيجة ارتباطها به.