نجوم | أخبار

الشرق الأوسط يفقد رجل الحكمة والإنسانية

الشيخ صبّاح أمير كويت في ذمة الله
كريستينا جبر
30 سبتمبر 2020
 

ولد أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح الملقب بـ "حكيم المنطقة" في العام 1929، وكرس حياته لشعبه ولبلده. لطالما لعب دور سفير الإنسانية والعطاء، ليس للكويت فقط، بل للشعوب العربية كافّةً.

"ببالغ الحزن والأسى ينعى الديوان الأميري إلى الشعب الكويتي والأمتين العربية والإسلامية وشعوب العالم الصديقة وفاة المغفور له بإذن الله تعالي صاحب السموّ الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الذي انتقل إلى جوار ربّه داعين الله عزّ وجلّ أن يسكن الفقيد فسيح جنّاته وإنّ لا حول ولا قوّة إلّا بالله إن لله وإنّ إليه راجعون". الديوان الأميري معلناً الخبر الحزين.

 

 

 

لم تحزن الكويت وحدها إثر هذا الخبر المفاجئ، فعمّت مشاعر الأسى في الدول العربية كافّةً، ونعى العرب الشيخ صبّاح عبر منصّات التواصل الإجتماعي التي ضجّت بالخبر.

 

 

 

 

 

شخصية سياسية مؤثرة

كان الشيخ صباح الحاكم الخامس عشر في سلالة آل صباح الكويتية ، والتي يعود تاريخها إلى العام 1752. وكان خامس أمير يحكم منذ استقلال الكويت.

شغل منصب وزير خارجية الكويت حوالي 40 عامًا، حتى استلم الحكم في العام 2006. بالإضافة إلى كون صوته مسموعاً بقوّة في مجلس التعاون الخليجي والشرق الأوسط ككلّ، كان يُعتبر أيضًا المهندس الحكيم لسياسات الكويت الخارجية الحديثة.

قبل وأثناء فترة حكمه، عمل على إصلاح العلاقات مع العراق ، التي لم تكن جيّدة منذ حرب الخليج عام 1990.

كانت شخصيته الإنسانية والسلمية أمرًا يراه ويقدره جميع العرب. فقد استضاف مؤتمرات المانحين لجمع الأموال للعراق وسوريا ودول عربية أخرى كانت تخوض الحروب ولم يتردّد في المساعدة من جانبه، كما وظّف طاقات الكويت كافّة في خدمة اللبنانيين بعد إنفجار المرفأ في العاصمة في 4 آب. هذا وعمل على تخفيف التوترات المستمرة بين قطر ودول التعاون الخليجي في الفترة الأخيرة.