نجوم | ثقافة

5 فنانات سعوديات عليكِ معرفتهنّ

كريستينا جبر
11 نوفمبر 2020
 

من خلال رؤيتها الوطنية للعام 2030 ، وبهدف تنويع اقتصادها القائم على النفط، باتت تستثمر المملكة العربية السعودية في الفن والثقافة والتراث وغيرها، وللسيدات السعوديات يد في نجاح ذلك عالمياً فقد أثبتن أن عملهن يتجاوز الإبداع وأن طموحهن يستحق الاستثمار ، من خلال أعمالهن الفنية الجميلة. مع استمرار احتلال الفنون والثقافة مركز الصدارة في المملكة ، وبينما تعمل النساء السعوديات بشكل متزايد على ترك بصماتهن الأنثوية، المبدعة والجريئة، إليك 5 فنانات عليكِ معرفتهن وستبدئين بمتابعتهنّ حتماً.

 

منال الدويان


 

 

لطالما عمدت هذه الفنانة السعودية المعاصرة إلى استجواب العادات المتحيزة للرجل والتي تؤثر على حالة المرأة في المملكة العربية السعودية مختارةً تجسي كلّ هذه الأسئلة والوقائع في أعمالها الفنية، سواء في التصوير الفوتوغرافي بالأبيض والأسود، أو النحت أو الفيديو أو الصوت أو النيون، أو من خلال منشآت كبيرة حوّلتها إلى فنّ. في كلّ الطرق، لم تفشل منال الضويان، الحاصلة على درجة الماجستير في تحليل وتصميم النظم وماجستير في ممارسة الفن المعاصر في المجالات العامة من الكلية الملكية للفنون في لندن، يوماً في تسليط الضوء على المجتمع السعودي، التقليدي مقابل الحديث ، الخاصّ مقابل العامّ، المجتمع مقابل العالم.

 

 

 

 

نورة بوظو


 

 

نورة، فنانة سعودية فازت بجائزة المرأة العربية للفنانات لعام 2015 ، وشاركت في تأسيس أول مجلة فنون وثقافة في المملكة العربية السعودية عندما كان عمرها 23 عامًا فقط ، وأصبحت مديرة إبداعية لها. لفتنا عملها الفني الأخير "A miniature affair (Af) ، وهي مجموعة من اللوحات البارعة وقطع التركيب التي تستحضر أشياء إسلامية من القرن الرابع عشر من خلال عالمنا اليومي الذي نعيش فيه. نورة، الحاصلة على درجة الماجستير في تاريخ الفن مع التركيز على الفن الإسلامي، تصور مشاهد تستند إلى أساطير كلاسيكية وقصص دينية. يمكنك استكشاف أجواء الأرابيسك التي تميّز عملها من خلال ملابس شخصياتها والتفنن في الخط والألوان.

 

 

 

 

فتون الذايدي


 

 

تعرّف الفنانة الشابة المقيمة في الرياض نفسها على أنها "فنانة متعددة التخصصات ، ووسيطة للتبادل الثقافي، ومناصرة لقضايا الشباب". هي فنانة متعددة التخصصات علّمت نفسها بنفسها ، تهدف أعمالها إلى تقليل الاختلافات الثقافية وبين الأجيال ، وإلى معالجة القضايا المجتمعية المستمرة ، وكسر الصور النمطية عن الشباب السعودي. درست الفنون البصرية والتصميم في جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن ، وهي المنسقة والمطوّرة للمحتوى لمهرجان نور الرياض ، وأسست في 2019 مبادرة الفن السعودي التي تدعم الفنانين السعوديين الشباب من خلال منحهم منصة مناسبة ، ومن خلال تدريب الفنانات الشابات مهنيا.

 

 

 

 

نوف الحميري


 

Nouf-Alhimiary
 

بمجرد إلقاء نظرة على موقعها على الويب ، ستفهمين حتماً أنها فنانة مميّزة وذات طابع شبابي ، فالروح الشابة والناشئة هي بالتأكيد وراء عملها المذهل. إنها تعمل باستخدام مناهج وسائط متعددة تتراوح من التصوير الفوتوغرافي والفيديو وطرق التدريس والأداء والنص. تبني ممارسة الحميري مجموعات حول المفاهيم والحميميات الرقمية والحركة والهجرة.

 

 

سامية خاشقجي


 

 

سامية خاشقجي هي مصممة داخلية ورسامة تحب تصوير آرائها على القماش ومشاركتها مع الناس. حصلت على شهادتها في التصميم الداخلي من المملكة المتحدة ، وهي أيضًا أستاذة مساعدة في التصميم بكلية دار الحكمة.

تشتهر سامية خاشقجي بعملها مع موقع سعوديات، منصة للفنانات السعوديات المعاصرات. بالإضافة إلى عرض أعمالهم الفنية ، تدعم السعودية الفنانات المحليات وتثقيف الجمهور حول التقنيات المستخدمة في عملهن.