Facebook Pixel

مشاهير

ريما يوسف:" "انت" ثمرة اسلوب فني فريد لتعاوني مع ELJOEE، وانتظروني في ديو قريب"..

جاد عبود

23-September-2022

ريما يوسف:" "انت" ثمرة اسلوب فني فريد لتعاوني مع ELJOEE، وانتظروني في ديو قريب"..

" اختارت لنفسها أن تقدم نمطاً جديداً مختلفاً عن السائد في الساحة الفنية، يميزها عن غيرها من أبناء جيلها. 

نشيطة في انتاجيتها، متنوعة في اختيارتها وباحثة عن أنماط موسيقية جديدة كانت أغنية "انت" التي قدمتها أخيراً، خير دليل على ذلك.. 

هي ريما يوسف التي تتحدث عن تعاونها الجديد مع المنتج والموزع الموسيقي ELJOEE وعن أصداء النجاح الذي تحصده وغيرها من المواضيع في هذا اللقاء.. 




مبروك اغنيتك الجديدة "انت" التي أطلقتها من أيام قليلة والتي تقترب من مليونها الثاني.. كيف تصفين هذا النجاح؟ 

هي أُغنية مميّزة جداً بالنسبة لي، لأنها ثمرة تجربة فريدة وأسلوب فني جديد، احببت من خلاله ان اقدم أُغنية ثانية باللغة الفصحة، ممزوجة بنمط موسيقي اقدمه للمرة الأولى. سعيدة جداً بالأصداء الجميلة وبردّ فعل النّاس، وهذا لا يعود فقط للجهد الذي أبذله عادة في الكلمات واللحن، بل للمنتج الموسيقي والموزع المُبدِع ELJOEE الذي أضاف من ذوقه وموسيقاه وثقافته الفنية المختلفة على هذا العمل المميز.


ELJOEE هو الذي اعاد توزيع اغنية "هي هي" التي حصدت انتشاراً كبيراً في مختلف انحاء العالم العربي.. أخبرينا كيف تم هذا التعاون؟ 

تمّ التواصل معه من خلال شركة UMM، وعندما تم تبادل الأفكار الموسيقيّة بيننا، شعرنا بإمكانية جمعها ودمجها في عمل مختلف. وأجمل جزء في هذا التعاون هو أنّني استفدت من خبرة ELJOEE الموسيقيّة وانسجمِت مع اسلوبه، على الرغم من أنه كان مختلفاً عليّ في البداية.


هل هذه الخطوة اتخذت من قبلك ومن قبل شركة Universal

Music MENA ، بهدف دخول سوق جديد وواسع هو السوق المغربي والشمال إفريقي، ام ان التعاوني الفني مع ElJOEE هو كان الهدف؟

الهدف الأساسي كان التعاون مع ELJOEE لكونه مبدع جدّاً موسيقيّاً، ولثقتي أنا وشركتي UMM بموهبته وخبرته التي أضافِت الكتير من الجمال لهذا العمل.


الأغنية نفذت في اسبوع!! ما سرها؟ وهل طلبت منه التركيز على نمط موسيقي معين، ام تركت له حرية الابتكار؟ 

الأغنية نُفذت سريعاً بالفعل وهذا بسبب الأنسجام بيننا في الأفكار منذ البداية.. كنت معجبة بالنمط الموسيقي الذي يقدمه، واحببت أن يكون هذا العمل من ثقافته الموسيقية وذوقه الخاص ولم اطلب منه التركيز على ناحية معينة.. 




مرة جديدة تركزين على اللغة العربية الفصحى، هل تتخذينها خطاً فنياً خاصاً بك تتميزين به عن غيرك؟ 

اللغة الفصحى خطّ يميّزني وقريب منّي بالتأكيد. آداء هذه اللغة يشعرني أنني أقرب إلى هويتي الفنية الحقيقية التي لا تشبه أي هوية أُخرى. وسأكون فخورة بالتأكيد أن أُقدّم الفصحى من جديد في أعمالي القادمة لكونها لغة غابَت عن الفنّ منذ فترة ويسعدني أحيائها من جديد.


من الشخص الذي تحرصين على اخذ رأيه بعين الاعتبار قبل اتخاذك لقرار انتقاء الأغنية ام رفضها؟ 

عادةً أقوم بالتشاور مع شركتي UMM واستمزاج آراء أشخاص وفنّانين مقرّبين مني، لكن الاختيار والقرار النهائي يعود أولا واخيرا لإحساسي. 


اصداراتك الفنية متتالية وغير متباعدة، ما هي خطوتك الجديدة؟ 

أحضر لـ DUET سيصدر قريباً، أمل أن يكون مميزاً ويلقى الاعجاب والاصداء الجيدة. 


مع من؟ وماذا تخبرينا عنه؟ 

سأعلن حصرياً ومن خلال "Special " أنّ هذا الـDuet سيجمعني بالنجم التركي Ragib Narin بعنوان "Yok Yok" وستصدر الأغنية يوم 30 سبتمبر الجاري.

الأغنية من ألحان Ragib Narin الذي كتب أيضاً كلمات الأغنية باللغة التركيّة وأنا كتبت كلماتها باللغة العربيّة، أمّا التوزيع والميكس والماسترينغ لسليمان دميان. وقد صوّرنا العمل على طريقة الفيديو كليب في تركيا مع المُخرج Murad Küçük .





اخبرينا اكثر عن ريما يوسف؟ ماذا تحب ماذا تكره، ما هي اهتماماتها؟ 

أنسانة طيّبة القلب، متواضعة وقريبة جداً من النّاس.أحب الناس العفوية الصادقة وأعطيهم من قلبي، وامتلك القدرة على التمييز بين الجيد والسيء منهم. لا اعطي ثقة مطلقة باي شخص قريب او بعيد، لأن بعض التجارب التي نعيشها تعلمنا الكثير وتجعلنا نتوقع أي تصرف من الناس. 


ماذا عن هواياتك غير الفنية، وكيف تمضين يومياتك؟

اهوى الرسم والطبخ، واحب ان يكون يومي منظماً وآلا يمر من دون إنتاجية.. 


ماذا عن خط الازياء والموضة وكم ينال من اهتماماتك؟ 

أهوى الموضة والأزياء بشكل كبير وأسلوب ملابسي واختياراتي في تجدد دائم. بت اتجه اكثر للأزياء الغريبة والـ Stylish البعيدة عن البساطة المعتادة، كذلك بت اختار الملابس الملونة بينما كنت اعتمد على الألوان الكلاسيكية. 


4 سنوات من الزواج، ماذا أضافت أو أخذت منك؟ 

زواجي أعطاني الكثير لم يأخذ مني شيئا.. أعتبر أنّني محظوظة جدّاً بوجود شريك دعمني منذ بداياتي حتى اليوم، ويحبّ أن يهتمّ بمشاريعي الفنّية وكأنها مشاريعه. 





ما هي أكثر صفة تعجبك فيه، وأكثر صفة تزعجك فيه، والعكس؟ 

من الصفات التي تعجبني فيه، قدرته على اضحاكي في أي ثانية وتحت أي ظرف، ومهما كانت الحالة المزاجية التي أعيشها. كما انه يحفذني دائماً للخروج من منطقة الحماية الخاصة التي أضعها لنفسي. أما الصفة التي تزعجني هو أنّو عنيد ومتمسك بآراءه ووجهة نظره، ما يجعل الآراء بيننا متباعدة في بعض المواضيع. 

أما بالنسبة له فهو يحب عندما ابرز مواهبي الدفينة ونقاط القوّة التي لدي، وينزعج عندما أعطي رأي أو حكم سريع على موضوع من دون رؤيته من مختلف جوانبه. 


عبرت سابقاً عن طموحك لانجاب الاطفال واختبار الأمومة، هل من خطوة جدية في هذا الإطار؟ 

حبي للأطفال كبير جداً ورغبتي في اختبار الأمومة في وقت قريب كبيرة أيضاً. ما أتمناه أن اكون مستعدّة لهذه المرحلة الجديدة في حياتي من كلّ النواحي وذلك لحجم المسؤولية الكبير الذي تلقيها على عاتقي.


متى كانت اخر زيارة لك للبنان وكيف تتلقين كل الاخبار المتضاربة عنه؟ وهل من كلمة لك في هذه الموضوع؟ 

اتواجد حالياً في لبنان بعد أن عدت مؤخراً من دبي، حزني كبير وكأي لبناني على ما وصل له بلدنا الذي ربينا على حبه وكان منارة البلدان.