لايف ستايل | سينما

الأوسكار يحدد معايير جديدة للأفلام المنافسة

على الأفلام أن تلتزم بـ2 على الأقل ليتم ترشيحها
هلا فيّاض
10 سبتمبر 2020
 

بعد تعرّضها للانتقادات، أعلنت أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة التي تنظم كل سنة حفل توزيع جوائز الأوسكار، أن الأفلام التي ترغب في المنافسة على جائزة "أفضل فيلم" عليها أن تتبع معايير جديدة لها علاقة بالتنوع.

 

ابتداءً من عام 2024، على الأفلام الجديدة أن تلتزم بالمعايير التالية للفوز بجائزة الأوسكار:

  • يكون من بين أبطال الفيلم ممثلاً واحداً على الأقل ينتمي إلى الأقليات الإثنية والعرقية، وأن تُسنَدَ نسبة 30 في المئة إلى ممثلين من الفئات ذات التمثيل الضعيف، أو أن يكون الموضوع الرئيسي للفيلم مسائل تتعلق بهذه الأقليات.
  • على الفريق القيادي للفيلم أو فرق العمل الفنية في الكواليس أن تضم أشخاصا منتمين إلى المجموعات المظلومة.
  • على أن يضم فريق توزيع الفيلم وتسويقه أشخاصاً منتمين إلى الأقليات.

 

ويأتي ذلك بعد أن تعرضت جوائز الأوسكار لانتقادات بسبب افتقارها إلى التنوع العرقي، خصوصاً أن عدم ترشيح الممثلين ذو البشرة السوداء أو الأقليات للجوائز الرئيسية عام 2016 أدى إلى إثارة موجة غضب ومقاطعة نجوم السينما الحفل.

 

وأشارت الأكاديمية إلى أن شروطها الجديدة لجائزة أفضل فيلم جاءت لتشجيع التمثيل العادل على الشاشة وخارجها من أجل انعكاس حقيقي لمدى تنوع جمهور السينما، وبرزت النساء والجماعات العرقية والإثنية والأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة ضمن المجموعات التي يجب تمثيلها.