لايف ستايل | صحة

الرضاعة الطبيعية تخفف من خطر الإصابة بسرطان المبيض

وفقاً لدراسة في معهد البحوث الطبية في أستراليا
فانيسا هبر
07 مايو 2020
 

صورة: Gisele Bündchen

 

 

يحتفل العالم في 8 مايو من كل سنة باليوم العالمي لسرطان المبيض. بعد بلوغ سن اليأس تصبح المرأة أكثر عرضة للإصابة بمرض سرطان المبيض، بالإضافة إلى النساء اللواتي لم يحملن إطلاقاً.

نظراً لأن سرطان المبيض هو مرض خبيث أودى بحياة الكثيرات، يُعد التشخيص المبكر والعلاج المناسب من عوامل النجاة من سرطان المبيض. لكن هل تعلمين أن الرضاعة الطبيعية بإمكانها أن تساعدكِ في الوقاية من سرطان المبيض؟



 

كشفت إحدى الدراسات التي أجريت في معهد Berghofer Medical Research Institute للبحوث الطبية في أستراليا أن النساء اللواتي يُرضعن أطفالهن، هنّ أقل عرضة للإصابة بسرطان المبيض بنسبة 25 في المئة. وأشارت الدراسة إلى أنه كلما طالت فترة الرضاعة الطبيعية، كلّما انخفض خطر إصابة المرأة بالسرطان.
 



Professor Penelope Webb, QIMR Berghofer Medical Research Institute

 

وفي هذا الصدد، قالت البروفيسورة بينيلوب ويب Penelope Webb، كبيرة الباحثين ورئيسة قسم السرطانات النسائية في المعهد: ترتبط الرضاعة الطبيعية بانخفاض خطر إصابة المرأة بجميع أنواع سرطان المبيض بما في ذلك الأشد خطورةً الذي يُسمى الورم المصلي عالي الدرجة".

 

وأضافت: "انخفض خطر الإصابة بسرطان المبيض بنسبة 24 في المئة عند النساء المُرضِعات، وحتى اللواتي أرضعن أطفالهن لمدة ثلاثة أشهر أو أقل انخفض خطر الإصابة بنسبة 18 في المئة. أما النساء اللواتي أرضعن لمدة أكثر من 12 شهرًا كنّ أقل عرضة للإصابة؛ إذ انخفض الخطر بنسبة 34 في المئة."
 

"أهم من ذلك أن الفوائد الناتجة من الرضاعة الطبيعية استمرت مدة 30 عامًا على الأقل بعد توقف المرأة عن الرضاعة."

 

أشارت البروفيسورة إلى أن الدراسة شملت 9973 امرأة مصابة بسرطان المبيض من جميع أنحاء العالم، وأيضًا من 13843 امرأة تمكنّ من السيطرة على السرطان. وأظهرت نتائج الدراسة وجود علاقة بين الرضاعة الطبيعية وانخفاض معدل الإصابة بسرطان المبيض. واعتمدت هذه الدراسة على الأعمال السابقة التي أُجريت في المعهد والتي وجدت أن الرضاعة الطبيعية كانت مرتبطة أيضًا بانخفاض خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم.

تُعزز نتائج هذه الدراسة توصيات منظمة الصحة العالمية التي تدعو الأمهات إلى ضرورة إرضاع أطفالهن لمدة 6 أشهر على الأقل ، ثم يواصلن الرضاعة مع إضافة الأطعمة المكملة لمدة سنتين أو أكثر.

 

لكن ما زالنا بحاجة إلى إجراء دراسات أكثر للبحث عن كيفية كيفية تأثير الرضاعة الطبيعية على الإصابة بالسرطان.



الشائع