موضة

دور الأزيار اللبنانية متأثرة بجروحها في بيروت

لن يكون الاستسلام خياراً للمصممين
أدريان كومونييه / Madame Figaro
17 أغسطس 2020
 

طال الإنفجار الضخم الذي وقع في بيروت المصممين اللبنانيين، تاركًا مبانيهم وقلوبهم مدمرة.

لُقبت بـ"باريس الشرق الأوسط" ، بيروت هي موطن مصممين مشهورين في عالم الأزياء الراقية، مثل إيلي صعب وزهير مراد. أطلقت العاصمة اللبنانية أسبوع الموضة الخاص بها، عام 2017 و2018 ، مما جذب العديد من المصممين في المنطقة.

إضافة إلى الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها البلاد، تأثّرتدور الأزياء البنانية بالإنفجار المزدوج الذي وقع في 4 أغسطس في مرفأ بيروت، مما أودى بحياة 170 شخصاً على الأقل وإصابة أكثر من 6000 ، وفقًا لبعض التقارير المحلية. بعد الدمار الهائل، عبّر بعض المصممين عن غضبهم وحزنهم عبر السوشيال ميديا.

 

 

 

zuhair-murad-beirut-explosion


زهير مراد

يعرض المصمم اللبناني المعروف بتصميمه لفساتين الزفاف، مجموعاته في أسبوع الموضة للخياطة الراقية في باريس منذ عام 2013. ويأخذ المصمم اللبناني بيروت مقرًا لدور أزيائه الذي يقع على بُعد أقل من كيلومترين من موقع الانفجار. مما أدى إلى دمار هائل في المبنى.

بعد مرور خمسة أيام على الكارثة، شارك زهير مراد صوراً ومقاطع فيديو عبر حسابه على الإنستغرام يظهر فيها الأضرار التي لحقت بالمبنى.

 

وعلق زهير على المنشور قائلاً: "قلبي مكسور. لا أستطيع التوقف عن البكاء. جهود سنوات طويلة اختفت بلحظة. الحمد لله على كل شيء."لم يرحم الإنفجار طابق من المبنى المؤلف من 11 طابقاً. حتى عند الواجهة التي كُتب عليها اسم الدارZuhair ، اقتلع الإنفجار حرف الـA.

 

يخطط المصمم الذي نجا وفريقه من الكارثة، يخطط لإعادة بناء المبنى من جديد. وقال لمجلة British Vogue: "علينا المضي قدمًا، نحن شعب مقاوم، ولن نستسلم أبدًا."

 

 

 

 

maison-rabih-keyrouz-beirut-explosion

ربيع كيروز

ربيع كيروز ، الذي يملك بوتيكاً في شارع Raspail في باريس حيث يعرض مجموعاته خلال أسبوع الموضة منذ عام 2009، تعاون مع  La Redouteفي مجموعة صغيرة. لكن بعد مأساة بيروت في 4 آب، شارك المصمم اللبناني مقاطع فيديو لمبناه الذي تدمّر من الداخل، بما في ذلك الأتولييه الخاص به، وصالون الأزياء الراقية، وبوتيك الملابس الجاهزة، التي تأثرت كلها جرّاء الانفجار القوي. وسط الركام والزجاج المكسور، بقي مانيكان صامداً مع فستان أبيض، بينما كان موظف يحاول إنقاذ أكبر عدد ممكن من التصاميم.

في 9 آب، عاد ربيع كيروز على إنستغرام لنشر صورة جديدة لكن هذه المرة اظهر فيها إصابته في الرأس.

قال المصمم اللبناني، شاكراًالجمع على رسائلهم: "إنني أتعافى ببطء وثبات من نزيف دماغي صغير، وجلطتين و22 غرزة. لن ننسى. سنحاسب.. سنعيد البناء ... وسنرقص!"

 

 

 

 

 

 

elie-saab-beirut-explosion


إيلي صعب

على بُعد أمتار قليلة من مبنى زهير مراد، لحق الانفجار بضرر كبير في مقر إيلي صعب الرئيسي في بيروت، الذي تألّقت النجمات على السجادة الحمراء بتصاميمه. بعد الدمار الذي طال مبناه في بيروت، أعلن إيلي صعب جونيور، المدير العالمي للعلامة التجارية لـ Business of Fashion أن العلامة التجارية ستعلق نشاطاتها حتى 17 أغسطس للقيام بالتصليحات اللازمة.

وعلّق قائلا": "من سماتنا أن نستمر في العمل مهما حدث. لقد اتخذنا الخيار بالبقاء في البلاد، والبقاء على مقربة من الناس ومواصلة مهمتنا المتمثلة في المعرفة."