لايف ستايل | صحة

روتين يومي لإبقاء أطفالك منشغلين في المنزل

خذي ورقة ودوّني الملاحظات
هلا فيّاض
الثلاثاء ٣١, مارس ٢٠٢٠

بعد إغلاق المدارس بسبب أزمة الكورونا، وجد مئات الأطفال أنفسهم محجوزين في المنزل، مما خلق أزمة أخرى لدى الأهالي: ماذا سيفعل الأطفال في المنزل؟

يكمن السر في الروتين المنزلي. اعتاد الأطفال على اتباع جدول زمني وروتين معيّن خلال الأيام المدرسية، لذا عند وضع جدول زمني لليوم سيساعدكِ في إبقاء الأولاد منشغلين طيلة النهار، ممّا يسمح لك بالتفرّغ للأمور التي عليكِ إنجازها في المنزل.

خذي ورقة وقلم وابدأي بوضع جدول زمني كالتالي:

 

وقت للدرس

إن الجلوس في المنزل من دون فعل أي شيء طيلة النهار سيولّد لهم مشاكل وضيقاً نفسياً كما أنه سيكون مضرّاً لهم على الصعيد الدراسي. لذا ضعي جدولاً شبيهاً بروتين المدرسة. على سبيل المثال قسّمي النهار بين وقت للدرس ووقت للاستراحة حث يمكنهم الحصول على وجبة صغيرة قبل الغذاء. ودعيهم ينجزون واجباتهم المدرسية خلال وقت الدرس من دون وجود أي مصدر يشتت انتباههم.

 

وقت للعب

بعد الدرس، ستكوني بحاجة لتخصيص لهم وقت للعب بعيداً عن شاشات الآيباد أو غيرها. وهذا أمر مهم جداً خصوصاً أن الألعاب، والرسم واللعب معاً يساعد الأطفال على توسيع خيالهم وقدرتهم الإبداعية بشكل رائع. سواء بالألعاب أو باستخدام الورقة وأقلام التلوين والطلاء، أو بالليغو أو البازل، من المؤكد سيبقى طفلكِ منشغلاً لفترة لا بأس بها.

 

وقت للقراءة

من المهم أيضاً تخصيص وقت للقراءة، حتى لو كان ذلك لا يتعدّى الـ15 دقيقة. إذ مع الوقت، تصبح القراءة عادة في روتينهم اليومي. يمكن للقراءة أن تكون ممتعة إن بدت على شكل لعبة مثيرة للاهتمام. 

 

وقت لمشاهدة التلفاز

يمكن للأطفال مشاهدة التلفاز لبعض الوقت أو لعب الألعاب الالكترونية بما فيها تلك الموجودة على الآيباد. لكن تذكّري أن ذلك لوقت معيّن وليس لفترة طويلة.

 

وقت النوم

صحيح أنهم لن يضطروا للاستيقاظ باكراً في الصباح، إلّا أن السهر لساعات متأخرة من الليل سيكون مضراً لأطفالكِ. لذا يجب تحديد موعد النوم وتحضيرهم إلى خلود الفراش.