نجوم | أخبار

فوربس تجرّد كايلي جينر من لقبها وتتهمها بالاحتيال

وهكذا جاء ردّها
فانيسا هبر
29 مايو 2020
 

لم تعد صاحبة شركة Kylie Cosmetics أصغر ملياديرة في العالم، ليس لأن أحد تفوّق عليها، بل لأن اتهمتها مجلّة فوربس بالكذب والاحتيال حول ثروتها، وبالتالي، جرّدت المجلّة الأميركية كايلي جينر من لقب  "أصغر مليارديرة عصامية" التي أطلقتها عليها السنة الماضية.

اتهمت صحيفة فوربس نجمة تلفزيون الواقع ووالدتها كريس جينر بتضخيم ثروتهما في الوثائق التي قدموها للنشر عن ثروة جينر الشخصية وعائدات شركتها، وأنها زوّرت الإقرارات الضريبية من أجل الحفاظ على مركزها في قائمة الأغنياء.

 

kylie COSMETICS

 

كانت جينر قد باعت 51  في المئة من علامتها التجارية الخاصة بمستحضرات التجميل والعناية بالبشرة مقابل 1.2 مليار دولار لشركة Coty.
 

ووفقًا لخبراء فوربس، تبلغ ثروة جينر أقل من 900 مليون دولار، كما أن العلامة التجارية Kylie Cosmetics تحقق إيرادات أقل مما ادعت جينر قبل إتمام صفقة البيع. وبالتالي، صرّحت فوربس إن جينر أخبرتها سابقًا أن شركة مستحضرات Kylie Cosmetics حققت مبيعات بقيمة 360 مليون دولار في 2018 ، لكن بيانات Coty أظهرت أن الإيرادات كانت في الواقع أقرب إلى 125 مليون دولار في ذلك العام.

 

 

ردّت كايلي على اتهامات فوربس لها عبر التويتر وقالت: "اعتقدت أن هذا موقع مرموق. كل ما أراه هو عدد من البيانات غير الدقيقة والافتراضات غير المثبتة. لم أطلب من أحد أن يمنحني أي لقب أو الكذب بشأن نيله."

 

 

 

وقالت في تغريدة أخرى: "لا بأس. إنني محظوظة بأن لدي طفلة جميلة وأدير شركة ناجحة وأناعلى ما يرام." وأضافت: " يمكنني أن اذكر 100 أمور أخرى مهمة أكثر من تقدير ثروتي في الوقت الحالي."