لايف ستايل | صحة

هل تعانين من الكوابيس خلال فترة الحجر؟ إليكِ السبب

العالم النفسي يفسّر خلفية هذه الأحلام الغريبة
فانيسا هبر
13 أبريل 2020
 

منذ بداية الحجر المنزلي، يسيطر القلق على أفكارنا وخيالنا مما يؤدّي إلى ظهور الكوابيس المتعلّقة بفيروس الكورونا أو ما يدور حوله مثل الحجر المنزلي. كشف عالم النفس جيرار بافي عن الأسباب التي تكمن خلف تلك الكوابيس أو الأحلام غير الاعتيادية التي قد تعانين منها هذه الفترة.

 

مخاوف الطفولة

يؤكد جيرارد بافي أن القلق الذي نعيشه الآن أثناء الحجر المنزلي يوقظ فينا مخاوف الطفولة والمراهقة. لا شكّ أننا مررنا بأوقات عصيبة في تلك المرحلة وحملنا ذكريات ومخاوف مكبوتة وحتى صدمات منها. يوضّع جيرار قائلاً: "إن الخطر الخارجي المرتبط بفيروس الكورونا والحجر المنزلي يعيد تنشيطها من جديد. وبالتالي، تعكس هذه المخاوف الذكريات السيئة في حياتنا وتجعلنا نتوهم بأنها حقيقية."

 

نسج قصة ذات معنى

يقول العالم النفسي أن "الحلم يجعل المخاوف أمراً ممكنًا، فينسج قصة حولها لإعطائه أكثر معنى" ، هذا الأمر يسمح لدماغك بإطلاق المخاوف والعواطف السلبية. كذلك، ترين في هذه الكوابيس "معركة الخير ضد الشر "، التي تشير إلى الفيروس كخطر قادم من الخارج.

 

وضع الأمور في نصابها

لا داعي للذعر! الأحلام هي مجرّد إثبات أن الشخص على قيد الحياة ولديه مشاعر. ويضيف جيرار: "نحن نشعر بالقلق فقط عندما تصبح الأمور صعبة، وبالتالي، نواجه الأرق في الليالي. إذا كانت هذه الكوابيس تشكّل عقبة في حياتكِ اليومية، قد يكون من الأفضل استشارة أخصائي."

ينصح جيرارد بتجنب قراءة أو مشاهدة المعلومات والأخبار حول وباء الكورونا قبل النوم، بدلاً من ذلك ، اقرأي كتاباً مثيرًا للاهتمام، أو تأمّلي لإرخاء الأعصاب، أو مارسي اليوغا..