Facebook Pixel

موضة

سلمى حايك تتكلّم عن التغيّرات في جسدها

جوستين فوتري - مدام فيغارو

10-June-2021

سلمى حايك تتكلّم عن التغيّرات في جسدها

الممثلة سلمى حايك ، التي أنهت تصوير "House of Gucci" ، تحدثت عن الععوبات التي تواجهها لفقدان الكيلوغرامات التي اكتسبتها من أجل دورها في الفيلم. 

 

Salma Hayek - House of Gucci

 

قبل بضعة أشهر، أطلّت سلمى حايك ، التي حاربت فيروس كورونا بشراسة ، مرتدية البكيني على حسابها على إنستغرام ، موضحة أن النجاح في الكشف عن جسدها تطلب الكثير من الجهد ، وخاصة الكثير من الرياضة. منذ ذلك الحين ، اضطرت الممثلة إلى اكتساب الوزن بسبب الدور الذي تلعبه في فيلم "House of Gucci" للمخرج ريدلي سكوت (والذي يجمع أيضًا آدم درايفر وليدي غاغا وكاميل كوتين).

ولكن مثل العديد من الكوميديين الذين سبقوها (تذكري خسارة الوزن المذهلة لكريستيان بيل من أجل فيلم The Machinist ، أو ، على العكس، تشارليز ثيرون وزيادة لوزن من أجل Monster) ، لم يكن تغيير جسدها لملاقاة الدور أمرًا سهلاً. واستغرق فقدان الكيلوغرامات المتراكمة الكثير من الجهد. قالت سلمى حايك لمجلة People: "نكتسب الوزن بسرعة كبيرة ، لكن فقدانه يستغرق وقتًا طويلاً". عند سؤالها عن دوافعها لخسارة الوزن واستعادة جسمها الذي كان قبل تصوير الفيلم، وضعت الممثلة أولاً حجة صحتها ، لكنها اعترفت أيضًا بأن "الدافع الثاني هو ما يُتوقّع مني كإمرأة تعتبر جميلة" ، خاصة بعد سن الخمسين: "عندما تتقدّمين في العمر، لا تريدين أن تتقدّمي بالعمر". 

 

التأمل لعب دوراً كبيراً

لكن سلمى حايك تؤكد أيضًا أنها فخورة وممتنة لجسدها ، "على الرغم من الضغط والأحكام التي قد أواجهها. [...] أعلم أنه بالنسبة لعمري ، مع نمط الحياة الذي عشته، فإن وزني وجسدي يعتبران جيّدين وأنا أعطي كل الفضل في ذلك إلى التأمّل". بدأت ممارسة التأمل في الثلاثينيات من عمرها ولم تستسلم أبدًا منذ ذلك الحين. واختتمت الممثلة والمنتجة قائلة: "التأمّل يجعلك تشعرين بأنّ في جسمك خفة لذيذة ومُرضية".