Facebook Pixel

لايف ستايل

«Beirut Guilty Pleasures كيف ما كنت بحبّك» للإعلامي زافين قيومجيان قريباً في المكتبات

جاد عبود

16-September-2022

«Beirut Guilty Pleasures كيف ما كنت بحبّك»  للإعلامي زافين قيومجيان  قريباً في المكتبات

أعلنت دار هاشيت أنطوان/نوفل عن اصدارها لكتاب جديد للإعلامي والكاتب اللبناني زافين قيومجيان بعنوان « Beirut Guilty Pleasuresكيف ما كنت بحبّك»... وهو بالطبع يحمل فكر وروحية قلم الاعلامي الذي يفتخر لبنان به والذي حمل لسنوات طويلة وجع اللبنانيين بمختلف فصوله، بأمانة وبكثير من الرقي في الطرح والمضمون، فاختارته مجلة نيوزويك الأميركية عام 2005 واحدًا من بين الشخصيّات الأكثر تأثيرًا في الشرق الأوسط.




.... وهكذا هي كتب زافين كيومجيان ولذا نحن القراء دوماً بانتظارها. وقد تكون النبذة التي ننشرها لكم في الآتي توضح بشكل وافٍ مضمون الكتاب وروحيته والذي اعتبره زافين جولة في مدينة بيروت على مر الازمنة المتلاحقة "جولة الذنوب والندوب والملذّات الملتبسة”.... والجدير ذكره ان الكتاب يضم صوراً مؤثرة بعدسة المصوّر علي شحادي.

وقد جاء في النبذة ما يلي:

“لا تعرفـون الوجـه، لكنّكم تعرفـون التمثال. إنّها سيّــدة ساحـة الشهداء ووجه بيروت-المدينة التي تربطنا بها علاقة حبّ وكراهية، تمامًا كما كلّ العلاقات مع كلّ من نحبّ. في هذا الكتاب جولة غير رسمية وغير مرخصة، وربّما غير مستحبّة، في المدينة التي يحرسها وجه بحّار قديم ومعالم من الباطون والرصاص والحنين. من الهوليداي إن إلى الرملة البيضا، ومن برج المرّ إلى قبضة الثورة، يجول هذا الكتاب على جدران بيروت الكبرى ويستعرض بقايا انتصارات المدينة وإخفاقاتها في قرن كامل من الزمن: إنّها جولة الذنوب والندوب والملذّات الملتبسة”.




في رصيد زافين أربعة كتب هي: لبنان فلبنان (الطبعة الرابعة، 2020)، "شاهد على المجتمع" (مع د. دوللي حبّال، 2013)، "أسعد الله مساءكم" (2015) وLebanon on Screen, The Greatest Moments of Lebanese Television and Pop Culture (2016).