جمال | تسريحه شعر

إليكِ ما تخبّئه كيت ميدلتون وراء تسريحة شعرها المميّزة

اكتشفي أسرارها
جوستين فتري – مدام فيغارو
18 نوفمبر 2020
 

في نهاية هذا الأسبوع ، أطلّت دوقة كامبريدج مرتين عبر الشاشات، وكلعادة، بدت أنيقة جداً. على الرغم من أن ملابسها لطالما كانت موضوع جميع المناقشات ، خاصة أن الدوقة عادة ما تختار الملابس المستدامة، أو أنها تختار أن تفاجئ الجميع ببدلة سوداء. لكننا مهووسون بتسريحة شعرها هذا المرّة. إليك ما تحتاجين معرفته عن تسريحة الشعر المميّزة والملفتة والبعيدة عن الملل التي لم نستطع إلّا ملاحظتها والوقوع في حبها.

في نهاية هذا الأسبوع ، ضمنت كيت ميدلتون الترويج لمعرضHod Still 2020 ، وهو مشروع تصوير يهدف إلى تسليط الضوء على تجارب وقصص المواطنين خلال فترة الإغلاق. كانت شعرها منسدل وطبيعي للغاية.

تقول أولغا سيسكو ، الخبيرة في لغة الجسد:

"يبدو الأمر تقريبًا وكأن هذا التسريحة، على عكس تسريحات شعرها المعتادة، طبيعية للغاية، وكأنّها فعلتها بنفسها".

 

 

 

وإن كنتِ تتساءلين عن لون شعرها، فقد اعتمدت أسلوب دقيق للغاية في أوائل الخريف، مضيفةً  الأشقر الخفيف الذي عزّز لون شعرها البني الطبيعي مضيفةً إشراقاً إضافياً إلى بشرتها، وهو فنٌّ لطالما أتقنته دوقة كامبريدج. " بالإضافة إلى ذلك، هي تذهب إلى المكياج الطبيعي عادةً، حيث تكون العيون هادئة وغظمتا الوجنتين غير محدّدتين كثيراً، أي تعتمد الأسلوب البسيط والسهل. بالنسبة للمتخصصة، قد يعكس هذا رغبة وإرادة زوجة الأمير ويليام في أن تكون قريبة من البريطانيين. وهذا التأثير يعززه اختيار سترة زارا ، علامة تجارية يسهل الوصول إليها.

 

في نفس اليوم، أجرت أيضًا محادثة فيديو مع اثنين من موظفي المستشفى الذين شاركوا في هذا المشروع. غيرت دوقة كامبريدج ملابسها واستبدلت سترتها القرمزية بسترة صوفية زرقاء فاتحة ، محافظةً على تسريحة الشعر، إنّما مضيفةً حياةً وعفويةً أكثر إلى خصلها. "في الإطلالة الثانية، استحوذ على انتباهنا انتقالها إلى تسريحة مشابهة جداً لتلك الأولى وإنما بدت خصلها أكثر حياةً، تماماً مثل المكياج. لدينا انطباع بأنها من خلال تقوية الشعر والمكياج أرادت أن تكرّم محاوريها". تقول الخبيرة.  

 

الشعر جميل، الصحة جيّدة

تفضّل كيت ميدلتون عادة الشعر المنسدل. منذ أن بدأ الوباء ، زادت من تبادل الفيديوهات مع البريطانيين. ويمكن أن تكون هذه الفيديوهات فرصةً للدوقة لتبدّل في تسريحات شعرها، إلّا أنّها لطالما فضّلت الشعر المنسدل. ولكن ذلك لم يمنعها من تقديم تسريحات خلّاقة أضاءت وجهها بقوّة مثل تسريحة النصف ذيل.

"في اللاوعي، يعتبر الشعر الجميل علامة على الصحة الجيدة والقوة والأنوثة. وهي محظوظة جدًا لشعرها الكثيف اللامع." تختتم أولغا سيسكو.