Facebook Pixel

جمال

الجسم المثالي وأهمية الزاوية والوضعية عند أخذ الصورة

كاساندر فراديلين - مدام فيغارو

26-February-2021

الجسم المثالي وأهمية الزاوية والوضعية عند أخذ الصورة

ان الجسم المثالي مجرّد وهم، أو يمكنك ان تجديه فقط على إنستقرام وفي 14 شباط ، أثبتت المدربة الرياضية لوسيل وودوارد ذلك من خلال مقطع فيديو يظهر شكل جسمها من زاويتين مختلفتين تمامًا. كانت التعليقات وتأثير المنشور كبيرين أكثر من أي يوم آخر.

 

 171 ألف مشاهدة على منشور نشرته على إنستغرام المدربة الرياضية لوسيل وودوارد. صنعت السيدة الفرنسية المتألقة في عالم اللياقة البدنية اسمًا بفضل التدريبات المنشورة على اليوتيوب ، إلا انها هذه المرة تتعامل مع مشكلة كبيرة: وهم الجسد المثالي على السوشيل ميديا. في فيديو على إنستغرام ، أوضحت كيف يمكن لوضعية وزاوية الصورة أن تغير شكل الجسم تمامًا. في الصور ، كانت ترتدي سترة مرفوعة ، وبطنها مسطح ومشدود قليلاً ، والتقطت الصورة من الجانب. بعد ذلك بقليل ، وفي الفيديو نفسه، التقطت صورتها وبطنها دائري وممتلئ أكثر بسبب الوضعية المختلفة التي اتخذتها.

 

"حامل؟ لا ! اليوم الأول من الدورة الشهرية؟ نعم ! تقفين بوضعية غير مثالية؟ نعم ! تحتاجين لانقاص الوزن؟ لا ! الكمال غير موجود! إنها كلها مسألة زاوية وتوقيت صحيح وارتياح جسدي ونفسي" كتبت تحت الفيديو.

 

هذه لم تكن المحاولة الأولى للمدربة فكانت قد نشرت من قبل مونتاج صور أخرى للتنديد بمعايير الجمال "المزورة" لمواقع التواصل الإجتماعي. وفي ذلك ، هي ليست الوحيدة التي سلكت هذا المسار: مؤثرات أخريات انضممن الى نشاطاتها هذه وهنّ عارضة الأزياء البرتغالية لفيكتوريا سيكرت سارة سامبايو ، والصحفية البريطانية Danae Mercer أو مدوّنة اللياقة البدنية Chessie King التي ظهرت أيضًا على Tik Tok و  .Instagram

 

 

محاربة المعايير المثالية

بالنسبة إلى لوسيل وودوارد ، تتلقى عددًا لا يحصى من الرسائل يوميًا من النساء اللواتي ينزعجن من مظهر جسدهنّ. تشرح قائلة: "من الصعب جدًا تلقي كل هذه الرسائل من سيدات يكرهن أنفسهن ويشعرن بأنهن لسن طبيعيات. لقد صنعت هذا الفيديو لمتابعاتي، وخاصة للأشخاص اليائسين الذين يريدون الجسم المثالي". لم تعد معايير الجمال والفوتوشوب مشكلة حديثة. ولكن في الآونة الأخيرة ، أدت مواقع التواصل الإجتماعي إلى تفاقمها، كما يشير ميكائيل ستورا ، عالم النفس والمحلل النفسي ، "يمكن أن تسبب المجلات النسائية المعاناة ، ولكن Instagram قد فاقم المشكلة وشدد على ضرورة ان يكون الجسم مثالي" يقول مؤسس مرصد العوالم الرقمية في العلوم الإنسانية. من خلال التقارب القائم بيننا وبين الإنفلونسرز ، نحن متشابهات ولكن ذلك يجعلنا نريد ان يكون جسمنا مثل أجسامهنّ.

 

 

المشاعر الإيجابية حول الجسم

"من الطبيعي والصحي والأفضل لجسمك أن يتكيف مع الطريقة التي تتحركين بها. كوني لطيفةً مع الناس ومع نفسك ولا تعلقي على شكل الجسم المتغيّر"، تنصح عارضة الأزياء الشهيرة سارة سامبايو في فيديو على تيك توك نُشر في 12 شباط ، حيث صورت جسمها من كل الجهات. وفقًا للمحلة النفسية وعالمة علم النفس كاثرين جرانجيرد ، يمكن تفسير هذه الظاهرة من خلال "شعور عام بأن المرأة سئمت من كل هذه المثاليات". تقول أخصائية السمنة: "المجتمع يريد هذا النوع من المحتوى في الوقت الحالي. لقد سئمت السيدات من هذه المعايير التي تجعلهن يعانين".

 

 

وإذا كانت الرسالة قوية جدًا اليوم ، فهي بفضل التحركات التي تدعي الى النظر الى الجسم بايجابية، والتي تحتفل بحب الذات. تم تنظيمها لعدة سنوات في الولايات المتحدة ، ويتم نقلها من قبل النجمات مثل بيونسيه وليزو أو يولت في فرنسا. تلخص كاثرين جرانجيرد: "هذا التحرك جعل من الممكن رفض ان يكون شكلاً واحداً من أشكال الجسم هو الجميل والمثالي". من ناحية أخرى ، إذا ساعدت المرأة في تحرير نفسها من معايير المجتمع الحالي ، فلا يزال هناك مجال للتحسين ، وفقًا للمدربة لوسيل وودوارد. "هذا التحرك مهم لأنه يظهر جميع أشكال الجسم ولكن في كثير من الأحيان ، في الصور ، تظل أردافهن ممتلئة وبشرتهن ناعمة ، بدون السيلوليت فالصور  لا تعكس الواقع دائمًا".

 

تقدم خجول ولكن مشجع

 هل سنتمكن يومًا ما من تقبل جسمنا كما هو؟يعتبر عالم النفس والمحلل النفسي ميكائيل ستورا أن هذا التطور مشجع ولكنه لا يزال حديثًا جدًا ليكون فعالًا تمامًا. يقول: "ينتج التسامح الذاتي عن العناصر الاجتماعية - ومن وجهة النظر هذه ، فإن الإنفلونسرز مهمات في هذا الشأن - ولكن أيضًا التأثير النفسي". وفقًا لمؤسس مرصد العوالم الرقمية في العلوم الإنسانية ، لا تزال التحرك لتقبل الأجسام خجولاً جداً. ويخلص إلى أنه "لإحداث فرق حقًا ، نحتاج إلى أن نكون أكثر إبداعًا وأكثر نضالاً. المقاومة لن تحدث على مواقع التواصل الاجتماعي. يعمل    Instagram مثل الإعلان ، وبالتالي يلعب على نقطتي ضعف ، الرغبة والشعور بالذنب: الرغبة في أن نكون مثل المؤثرات اللواتي نتبع حساباتهنّ والشعور بالذنب لعدم قدرتنا على القيام بذلك." بانتظار تغييرات أعمق ، من الجيد ان لوسيل وودوارد تمكنت من الوصول إلى جزء من مجتمعها على الأقل من خلال منشوراتها. وقد تلقت المدرّبة البالغة من العمر 40 عامًا العديد من رسائل الشكر ، وحتى المزيد من الرسائل من النساء التي تقول إنهن مطمئنات. نقطة إيجابية للمؤثرة التي تنوي مواصلة كفاحها من أجل قبول الذات.