لايف ستايل | حياة حميمة

3 وضعيات حميمة تزيد من فرص الحمل

هل تحاولين إنجاب طفل؟
فانيسا هبر
21 مارس 2020
 

لكل الأزواج الجدد أو للذين يواجهون صعوبة في الحمل والإنجاب،  قد تساعدهما الوضعيات الحميمة التالية على تسريع عملية التلقيح. رغم غياب دراسات تثبت أن الوضعيات الحميمة تؤثر على الحمل إلّا أنها قد تزيد من فرص حدوث الحمل، كونها تساعد على بقاء السائل المنوي لأطول فترة ممكنة داخل عنق الرحم.

 

وضعية الاستلقاء

من أكثر الوضعيات فعالية هلي وضعية الاستلقاء، حيث تستلقي المرأة ويكون الرجل فوقها. توفّر هذه الوضعية اختراقاً عميقاً بفضل الجاذبية، مما يسمح للسائل المنوي بالانحدار نحو أبعد نقطة في عنق الرحم والبقاء لفترة أطول.

 

الوضعية الخلفية

تُعتبر وضعية فعّالة للحمل، حيث تجثو المرأة على قوائمها الأربعة، حيث يكون الرجل من الخلف. تسمح هذه الوضعية بتسريع عملية الحمل لأنها تفتح عنق الرحم أكثر من الوضعيات الأخرى، مما يجعل السائل المنوي من الوصول والمكوث في الداخل.

 

الوضعية الجانبية

إنها شبيهة بالوضعية الأولى لكن من الجانب. تتمثّل هذه الوضعية بنوم الزوجان جنباً إلى جنب ويواجهان بعضهما البعض. يمكن أن تؤمن هذه الوضعية دخولاً عميقاً. ويوصى باستلقاء المرأة على ظهرها بعد ذلك، لتسهيل عملية التلقيح.